منتدى سوهندا لعشق الروح


لجزء الثانى من قصه حياه رافت الهجان
{ منتـــــــدى سوهنداااا لعشـــــق الـــروح }
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
 
 
 
سوهندا لعشق الروح
    اسم الموضوع: شركة النيل للتسويق الالكترونيالأربعاء 12 نوفمبر 2014, 10:30 am من طرفalaanile    اسم الموضوع: شركة النيل للتسويق الالكترونيالأربعاء 12 نوفمبر 2014, 10:26 am من طرفalaanile    اسم الموضوع: لو نسيت الباسورد بتاع المنتدى خش وقولىالسبت 07 سبتمبر 2013, 3:56 am من طرفالــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس    اسم الموضوع: أحبك الخميس 15 أغسطس 2013, 5:42 pm من طرفعازف موتي    اسم الموضوع: فين اخواتى وحبايبى ...رحتو فين بس الأحد 11 أغسطس 2013, 2:57 am من طرفالــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس    اسم الموضوع: فين اخواتى وحبايبى ...رحتو فين بس الأحد 11 أغسطس 2013, 2:56 am من طرفالــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس    اسم الموضوع: مين هيكنس المنتدى ؟؟؟؟؟؟؟؟السبت 03 أغسطس 2013, 4:45 am من طرفالــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس    اسم الموضوع: من 1 الى 3 ورحلة الى القمر مع احد الاعضاءالسبت 03 أغسطس 2013, 4:41 am من طرفالــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس    اسم الموضوع: فين اخواتى وحبايبى ...رحتو فين بسالجمعة 02 أغسطس 2013, 12:00 am من طرفالــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس    اسم الموضوع: .....ايه الكلمة اللى تحب تقولها النهاردة لحبيبك....؟؟؟؟؟؟ الخميس 01 أغسطس 2013, 1:49 am من طرفالــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس    اسم الموضوع: مانشستر يونايتد ينتفض أمام بولتون بثلاثية وينتظر الهدية الثلاثاء 18 يونيو 2013, 5:31 pm من طرفsystem    اسم الموضوع: سليمان يترشح رسميا للرئاسة المصرية والاخوان يقدمون مرشحا احتياطياالأربعاء 30 يناير 2013, 9:03 pm من طرفsystem    اسم الموضوع: كل عيد وانتو بخير يا ربالخميس 01 نوفمبر 2012, 11:27 pm من طرفقاهر الظلام    اسم الموضوع: عيد اضحى سعيد لكل اعضاء المنتدىالأحد 28 أكتوبر 2012, 9:46 am من طرفH E R O    اسم الموضوع: Poor Egyptian Man الإثنين 10 سبتمبر 2012, 9:52 pm من طرفسامي    اسم الموضوع: كيفية إسترجاع إيميل أرسلته بالخطأ [ بدون برنامج ] الخميس 06 سبتمبر 2012, 1:19 pm من طرفH E R O    اسم الموضوع: ارجو التثبيتالخميس 23 أغسطس 2012, 10:31 pm من طرفHardwell    اسم الموضوع: ممكن اشهار عندكم الأربعاء 15 أغسطس 2012, 7:44 pm من طرفSAID21    اسم الموضوع: مـطـلــوب مـشـــرفــيــن لـلـمـنـتـدى .. رشح نفسك للاشراف .. الإثنين 13 أغسطس 2012, 4:02 am من طرفMohamed Karika    اسم الموضوع: مطلوب مشرفين الأربعاء 01 أغسطس 2012, 8:50 am من طرفHardwell    اسم الموضوع: حل مشكلة المشرفين لا يستطيعون تثبيت المواضيع الإثنين 30 يوليو 2012, 10:50 am من طرفHardwell    اسم الموضوع: ارجو الردالإثنين 30 يوليو 2012, 10:35 am من طرفHardwell    اسم الموضوع: [قوانين القسم]الإثنين 30 يوليو 2012, 5:15 am من طرفHardwell    اسم الموضوع: لو صمدت ل20 ثانيه تبقى عبقريالإثنين 30 يوليو 2012, 4:50 am من طرفHardwell    اسم الموضوع: المواضيع المثبتةالإثنين 30 يوليو 2012, 4:16 am من طرفmy sohanda    اسم الموضوع: صفحة الفيسبوك لدى منتدى سوهنداالأحد 29 يوليو 2012, 1:51 pm من طرفHardwell    اسم الموضوع: فوائد ذكر اللهالأحد 29 يوليو 2012, 12:33 pm من طرفHardwell    اسم الموضوع: طلب لعبةالأحد 29 يوليو 2012, 12:18 pm من طرفHardwell    اسم الموضوع: لعبة عندك الجرأة على؟؟؟؟؟؟؟؟الأحد 29 يوليو 2012, 12:10 pm من طرفHardwell    اسم الموضوع: قااااااانون فايــــــــــــــــــــز الشهــــــــــــرالأحد 29 يوليو 2012, 11:58 am من طرفHardwell

شاطر | 
 

 لجزء الثانى من قصه حياه رافت الهجان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
 
 avatar
 
{..الــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس..}
عضو مميز
عضو مميز

تاريخ الميلاد : 16/08/1989
عدد المساهمات : 1491
العمر : 28
ذكر




مُساهمةموضوع: لجزء الثانى من قصه حياه رافت الهجان   الجمعة 05 يونيو 2009, 3:23 am

















اعزائى واحبائى مشاهدى وقراء منتدى سوهنداااااااااااااااا




نص موضوعنا اليوم يتكلم عن الجزء الثانى من قصه






البطل الراحل



رافت الهجان














والان موعدنا مع سرد الاحداث


















مع عودة (رفعت) إلى (مصر)، بدون وظيفة، أو جواز سفر، وقد سبقه تقرير عما حدث له في (فرانكفورت)،
وشكوك حول ما فعله بجواز سفره، بدت الصورة أمامه قاتمة إلى حد محبط، مما دفعه إلى حالة مؤسفة من اليأس والإحباط، لم تنته إلا مع ظهور فرصة جديدة، للعمل في شركة قناة (السويس)، تتناسب مع إتقانه للغات..
ولكن الفرصة الجديدة كانت تحتاج إلى وثائق، وأوراق، وهوية..
وهنا، بدأ (رفعت) يقتحم العالم السفلي، وتعرَّف على مزوِّر بارع، منحه جواز سفر باسم (علي مصطفى)، يحوي صورته، بدلاً من صورة صاحبه الأصلي.. وبهذا الاسم الجديد، عمل (رفعت) في شركة قناة (السويس)، وبدا له وكأن حالة الاستقرار قد بدأت..
ولكن هيهات… لقد قامت ثورة يوليو1952م، وشعر البريطانيون بالقلق، بشأن المرحلة القادمة، وأدركوا أن المصريين يتعاطفون مع النظام الجديد، فشرعوا في مراجعة أوراقهم، ووثائق هوياتهم، مما استشعر معه (رفعت) الخطر، فقرَّر ترك العمل، في شركة قناة (السويس)، وحصل من ذلك المزوِّر على جواز سفر جديد، لصحفي سويسري، يُدعى (تشارلز دينون)..






















والمدهش أن (رفعت) قد قضى بعض الوقت، في أحد الفنادق الدولية الكبرى، منتحلاً شخصية (دينون)، دون أن ينكشف أمره لحظة واحدة، أو يُدرك مخلوق واحد، ممن يتعامل معهم يومياً، أنه ليس صحفياً، بل وليس حتى سويسرياً، بل مجرَّد شاب مصري، يحمل شيكات سياحية، قيمتها اثنا عشر ألف دولار أمريكي، هى نتاج عمله في شركة (سلتيك تورز) البريطانية، مما يثبت مدى براعته، وقدرته المدهشة على إقناع وخداع كل من حوله، وتمكُّنه المدهش من اللغات ولكناتها أيضاً..
وبسبب بعض المتغيرات السياسية، في عام1953م، بدأت عملية مراجعة لأوراق الأجانب في (مصر)، مما اضطر (رفعت) إلى إنهاء إقامته في ذلك الفندق الدولي، الذى لم يُسدِّد فاتورته على الأرجح؛ لأنه قرَّر أن يغيِّر هويته مرة أخرى، وحصل بالفعل على جواز سفر جديد، باسم البريطانى (دانيال كالدويل)..
وبأسلوب إيقاف السيارات (الأوتوستوب)، اتجه (رفعت) نحو حدود (ليبيا)، وقد وقر في نفسه أنه لم يعد أمامه سوى أن يغادر (مصر) كلها..
ولقد سار كل شيء على ما يرام، حتى بلغ نقطة الحدود نفسها، وقدَّم للضابط البريطاني عندها جواز سفره البريطاني، بمنتهى الثقة والبساطة، وهو يتحدَّث معه بلكنة بريطانية صرفة..
ولكن الأمور لم تكن تسير لصالحه هذه المرة..
















ففي ذلك الحين، كان الكثيرون من الجنود البريطانيين يفرون من وحداتهم في (الإسكندرية)، ويحاولون عبور الحدود إلى (ليبيا)، كما كان العشرات من اليهود يسعون لتهريب أموالهم، عبر الحدود نفسها، مما جعل الضابط البريطاني يطالبه بإفراغ كل ما تحويه جيوبه أمامه، فلم يتردَّد (رفعت) لحظة واحدة، وبدا شديد الهدوء والثقة، وهو يفرغ جيوبه أمام البريطاني، الذي التقط الشيكات السياحية، وفحصها في اهتمام بالغ، قبل أن يسأله عما يعنيه كون الشيكات محرَّرة لاسم (رفعت الجمَّال)، في حين أن جواز السفر يحمل اسم (دانيال كالدويل)..
وهنا، ارتكب (رفعت) أكبر حماقة في حياته، عندما قال: إنه سيوقَّع تلك الشيكات باسم (رفعت الجمَّال)، مما اعتبره البريطاني بادرة شك، فألقى القبض عليه، وأعاده إلى (القاهرة) مع تقرير يشير إلى أنه لا يبدو مصرياً، أو حتى بريطانياً، وأنه على الأرجح (دافيد أرنسون) آخر..
و(دافيد أرنسون) هذا ضابط يهودي، كان مستشاراً للقائد التركي (جمال باشا) في (دمشق) يوماً ما، ضمن شبكة تجسُّس يهودية، انتشر أفرادها في الإمبراطورية العثمانية..
ولكن سلطات التحقيق في (مصر) لم تكن لديها خلفية تاريخية مناسبة، لتستوعب هذا الأمر، لذا فقد اتهمت (رفعت) بأنه يهودي، يحمل اسم (دافيد أرنسون)، وجواز سفر باسم (دانيال كالدويل)، وشيكات سياحية باسم (رفعت الجمَّال)، ولقد زاد هو الطين بلة -حسبما قال في مذكراته- عندما تحدَّث بالعربية، ليثبت التهمة على نفسه، مما جعلهم يرسلونه إلى (القاهرة)، وإلى (مصر الجديدة) بالتحديد؛ لأنها الجهة الوحيدة، التي عثروا فيها على اسم (رفعت الجمَّال)..













إلى هنا، والمذكرات لم تبتعد كثيراً عن تلك الأحداث، التي تابعناها جميعاً، في المسلسل الشهير، على شاشة التليفزيون، فقد أعيد استجواب (رفعت) في قسم (مصر الجديدة)، وحار الكل في شأنه، وافترض بعض الجنود، والضباط، وحتى المساجين، أنه بالفعل يهودي مصري، و…
وفجأة، زاره ذلك الرجل..
وفي هذا الجزء بالتحديد، أعتقد أنه من الأفضل أن ننقل الحدث، كما رواه (رفعت علي سليمان الجمَّال) بنفسه، باعتباره أهم وأخطر نقطة تحوّل، في مسار حياته كلها، حيث يقول:
رأيت في انتظاري رجلاً ضخم البنية، يوحى بالجدية، يرتدي ملابس مدنية، هادئ الصوت في ود حين يلقي أوامره.
وجه كلامه للحارس الذى اصطحبني قائلاً:
- يمكن أن تتركنا الآن وحدنا.
واتجه ناحيتي وطلب مني الجلوس. جلست. وفي داخلي قلق حقيقي. يسيطر عليَّ مزاج عنيد وملل وضيق مما سيأتي، فقد سئمت وضقت ذرعاً من القيود التي وضعوني فيها. وعندما قدم لى الجالس قبالتي سيجارة ثنيت يدي في هدوء فانسلتا خارج القيد الحديد. تردد الرجل لحظة، ولكنه لم ينطق بشيء، ولم يستدع الحارس. فقط جلس خلف مكتبه، الذي أجلس قبالته، وقد رسم على شفتيه ابتسامة وهو يتطلع إلىَّ.
قدّم لي نفسه قائلاً:
- اسمي حسن حسني من البوليس السياسي.
قفزت إلى رأسي علامة استفهام كبيرة: ما علاقتي أنا بالبوليس السياسي؟ إن المباحث الجنائية هي وحدها المسؤولة عن الجرائم التي يحاولون اتهامي بها.
استطرد الرجل قائلاً:
- لا أستطيع أن أخاطبك باسمك لأنني لا أعرف أي اسم أستخدم من أسمائك الثلاثة. يجب أن تعرف أن قضيتك صعبة جداً. ليس المسألة خطورة جرائمك، بل لأننا ببساطة لا نعرف من أنت. إن الثورة في بلدنا لا تزال حديثة عهد، بلا خبرة أو استعداد. ونحن لا نستطيع إصدار وثائق إثبات الشخصية للجميع لأننا لا نملك الوسائل اللازمة ولا العاملين اللازمين لذلك. وكما ترى فإنني صريح معك. وحيث إنك حتى هذه اللحظة مجرد مشتبه فيه، فالواجب يقضي بأن لا تبقى في الحجز أكثر من يومين. بعد هذا لابد من عرضك على قاض أو إطلاق سراحك. ولكن يجب أن نتحفظ عليك حتى تفصح لنا عن حقيقة هويتك. نحن في ثورة ولسنا على استعداد لتحمل أية أخطاء في هذه المرحلة.
أنصت إليه بانتباه محاولاً تصور ما يرمى إليه. واستطرد قائلاً:
- أود أن أغلق قضيتك. لا يوجد أي بلاغ عن سرقة جواز سفر بريطاني باسم (دانييل كالدويل). ولا أستطيع أن أفسر كيف ظهر في ملفك أنك يهودي باسم (ديفيد آرونسون). ثم إن (رفعت الجمَّال) لا توجد اتهامات ضده ولا أبلغ هو عن سرقة أى شيكات سياحية. سأدعك تخرج إلى حال سبيلك شريطة أن أعرف فقط من أنت على حقيقتك. والآن ما قولك؟
قلت له :
- ألا تريد أن تخبرني لماذا أنت مهتم بي؟ واضح أنني لست هنا بسبب اتهام ما.
وكان رده:
- أنا معجب بك. إجابتك أسرع مما توقعت.
تصورت أنه ما دام من البوليس السياسي، وهو ما أصدقه، فليس من المنطقي أن يعرفني باسمه مع أول اللقاء إلا إذا كان على يقين من أمري.
كان البوليس السياسي في ذلك الوقت نوعاً من المخابرات. وعلى الرغم من ادعائه أنهم لا يملكون الإمكانيات إلا أنهم كانوا يعملون بدأب شديد.
استطرد قائلاً:
- أنا مهتم بك. فقد تأكد لنا أنك قمة في الذكاء والدهاء. لقد أثرت حيرة الرسميين إزاء الصور التي ظهرت عليها حتى الآن. قد تكون إنجليزياً أو يهودياً أو مصرياً. غير أن ما أثار اهتمامي كثيراً بشأنك هو أن أحد رجالنا الذين دسسناهم بينكم في حجز الإسكندرية أفاد بأن جميع النزلاء اليهود الآخرين اعتقدوا عن يقين أنك يهودي.
دهشت للطريقة التي يعملون بها. لقد وصل بهم الأمر إلى حد وضع مخبرين داخل السجن للتجسس على الخارجين على القانون. وواصل حسن حسني حديثه قاصداً مباشرة إلى ما يرمي إليه فقال:
- يجب التزام الحذر. أعداء الثورة في كل مكان ويريدون دفع مصر مرة ثانية إلى طريق التبعية للأجانب وكبار الملاك الزراعيين. بيد أن هذا موضوع آخر. فأنت كإنجليزي لا يعنيك هذا في كثير أو قليل. وأنا على يقين من أنك لا تضمر كراهية للشعب المصري.
انفجرت فجأة قائلاً:
- هذه إهانة أنا مصري، وحريص كل الحرص على مصر وشعبها.
صحت وصرخت بأعلى صوتي لهذه الإهانة التي وجهها لي. وما أن انتهيت من ثورتي الغاضبة حتى أشعل سيجارة وابتسم ابتسامة المنتصر..
وعرفت أنني وقعت .








الى اللقاء فى الجزء الثالث



~*¤ô§ô¤*~سوهنــــــــــــــداا~*¤ô§ô¤*~





~*¤ô§ô¤*~سوهنــــــــــــــداا~*¤ô§ô¤*~





..

{.... توقيع الــ*ــمــ*ــشــ*ـــااكـس ....}
 

لجزء الثانى من قصه حياه رافت الهجان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
{ منتـــــــدى سوهنداااا لعشـــــق الـــروح } :: المنتدى العام :: التعارف بالاعضاء والاقتراحات-
تحميل الفاير فوكس
جميع الحقوق محفوظه لمنتدي سوهندا لعشق الروح ©sohanda303.mam9.comتصميم وتطوير ابن الاسلام منتديات احلى ستايل alt=الرئيسيه | التسجيل |مراسلة الادارة |احصائيات | الاعلى